2022/06/28 -
أيام على النشر

كوني فاتنة... وصديقة للبيئة!

كوني فاتنة... وصديقة للبيئة!

موقع:إيلاف

يتطلب إنتاج سروال جينز عادي حوالى 1,500 غالون من المياه... وتعد هذه الكمية ضخمة بكل المقاييس، لا سيما والعالم على أعتاب تحول مناخي شديد الوطأة، تندر معه شيئاً فشيئاً الموارد الطبيعية التي أفرط الإنسان في استهلاكها، وأولها المياه. ومن المعلوم أن صناعة سراويل الجينز تعد من الصناعات الأكثر تلويثاً في قطاع الأزياء عموماً، لكن مجموعة من دور الأزياء الراقية تحاول قلب هذه المعادلة، على ما يؤكد تقرير نشرته مجلة الرفاهية العصرية How To Spend It Arabic، ويكشف عن تحول مستدام، يعيد وضع الجينز في طليعة الأزياء الصديقة للبيئة.

يقول التقرير، الذي يمكن قراءته كاملاً على هذا الرابط في الموقع الإلكتروني الخاص بالمجلة (howtospenditarabic.com)، إن كل من يقصد السوق حديثاً لشراء سروال جينز لا بد أن يلاحظ أن متاجر الجينز "باتت على نحو خاص تبرع في الترويج لمواصفاتٍ تُراعي المعايير البيئية، إذ يمكنكم أن تقرأوا على بطاقات تتدلى من حلقات الأحزمة مصطلحات طنانة، من قبيل: "قماش عضوي" و"مستدام" و"منخفض الأثر البيئي". وكأن سروال الجينز يعلن على الملأ: "أنا جيدٌ على الورق".

تقليص الأثر البيئي
والمنافسة حامية بحسب التقرير بين العلامات التجارية الكبرى لتقليص الأثر البيئي لمنتجاتها، وبالطبع لإحداث أبلغ الأثر في نفوس المستخدمين، والفوز بقلوبهم. في شهر تشرين الأول (أكتوبر) المنصرم، أطلقت Pangaia مجموعتها الأولى المصنوعة من قماش الدنيم باللون الأزرق، وتتألف من سروالَي جينز وسترة للنساء والرجال. وتتكوّن الألياف المستخدَمة فيها من نبات القراص البري الذي يؤتى به من جبال الهملايا، ومن قطن عضوي يُنبَت من دون مبيدات حشرية، ويعالج القماش بزيت النعناع كي يحافظ الجينز على نضارته فترةً أطول، ما يتيح اقتصاد استهلاك المياه عند غسله.

لا يغيب سروال الجينز عن أي خزانة في العالم بأسره، وبات اللباس المفضل لدى المشاهير

وبدورها، أطلقت Bite Studios السويدية خط إنتاج يستخدم أليافاً من الذُّرة وبتلات الورد والقطن العضوي. وتستخدم I and Me صباغاً طبيعياً وأشعة اللايزر بدلاً من المياه لمنح الجينز لونه الباهت. وأطلقت Levi’s "النسخة الأكثر استدامة على الإطلاق من الجينز 501" في كانون الثاني (يناير) الفائت، باستخدام ألياف دنيم مُعاد تدويرها، واستبدال خيوط البوليستر بخيوط قطنية تساعد على تحلل القماش حين لا يعود سروال الجينز صالحاً للاستعمال. وأطلقت Frame مجموعة استُخدِمت فيها ثلاثة ألياف جديدة يقول التقرير إنها "مستدامة بنسبة 63 بالمئة في النسيج والغسيل، وقابلة للتحلل بنسبة 17 بالمئة".

كلام معسول؟
ثم ينتقل التقرير ليسأل: لكن هل يكفي أن نقرأ كلاماً معسولاً على الورق ليكون المنتج متطابقاً بالفعل مع المعايير البيئية؟ في سبيل الإجابة، ينقل عن ماكسين بيدا، مؤسسة معهد New Standard Institute غير الربحي ومديرته، وهو معهد يعمل لتعزيز الاستدامة في قطاع الموضة: "أتردد في الجزم بوجود شركات في قطاع الملابس تراعي فعلاً المعايير البيئية". وتضيف أن قماش الدنيم يمثل إشكالية خاصة بسبب اعتماده على القطن والأصباغ الكيميائية، وعلى كميات كبيرة من المياه لإنتاجه، وفي ظل حقيقة أن ثمة أكثر من مليار سروال جينز تُباع سنوياً، في العالم، وإنتاج كل واحد منها يتطلب 1,500 غالون من المياه، فإن ما قد "تنجح فيه العلامات التجارية ربما هو ‘تخفيض استهلاك المياه’ و‘تحسين الإدارة الكيميائية’ للعملية الإنتاجية". وتضيف: "يصعب إيجاد شركة لتصنيع الدنيم تعمل على خفض انبعاثاتها من غازات الدفيئة".

قماش الدنيم في أحد عروض Chanel

إعادة تدوير المياه
وفي هذا السياق، يلفت التقرير إلى جهود كبرى تبذلها شركات متخصصة لتقليل استهلاك المياه في عمليات التصنيع، ما يجعل الجينز أكثر مراعاة للبيئة. فمثلاً، تقوم DL1961 بتدوير الدنيم القديم وتحويله إلى قماش جديد؛ وصبغه بصباغ خاص يُزيل السموم من عملية التصنيع. ويحتاج كل سروال إلى أقل من 10 غالونات من المياه لإنتاجه لديها. وتتعامل علامات تجارية على غرار Bite Studios وFrame مع مصنع Candiani الإيطالي الذي يفحص مياه الصرف الصحي التي ينتجها ليعرف إذا كانت تحتوي على مواد سامة، ويعيد تدوير مياه الأصباغ بدلاً من التخلص منها، وهو مستمر في اعتماد هذه التقنية منذ عام 1978. ويعمل المصنع أيضاً في مجال ابتكار الألياف، حيث أطلق حديثاً نسيج Coreva الحائز على براءة اختراع باعتباره أول دنيم من المطاط الطبيعي. وتتعاون Pangaia مع المصنع لإنتاج مجموعتها الجديدة من الملابس المصنوعة من نسيج استغرق تصنيعه أكثر من عام، وهو مستخرج من نبات القراص البرّي الذي ينمو في غابات الهملايا.

وخلافاً للقطن الذي يستهلك كميات كبيرة من المياه إلى درجة أنه سبَّب جفاف أنهار بأكملها، "ينمو نبات القرّاص من جديد سنوياً من دون الحاجة إلى ريّه"، كما تقول الدكتورة أماندا باركس، مسؤولة الابتكار في Pangaia.

ويبقى "العامل الأهم في تحقيق الاستدامة هو أن يكون سروال الجينز متناسقاً مع الجسم"، بحسب التقرير. وهو يقول في هذا الصدد: "إذا اشتريت سروال جينز يراعي المعايير البيئية لكنك لم ترتده، فالأثر موازٍ لأثر سروال جينز لا يُراعي البيئة".

 

مواضيع ذات صلة
أيام على النشر
أيام على النشر
أيام على النشر
أيام على النشر
أيام على النشر
أيام على النشر
أيام على النشر
أيام على النشر
أيام على النشر
أيام على النشر
أيام على النشر

تابع أحدث التحديثات

احصل على نسختك الجديدة من المجلة
فقط قم باضافة البريد الالكتروني الخاص بك