2024/07/15 -
أيام على النشر

"حتى الحرب في أوجها أخلاق" هذا ما قالته الشاعرة عمران وعبرت عنما حصل في الكلية الحربية بحمص

للشعراء مكانة قوية في المجتمع مهما حاول البعض التقليل منها في أي مكان أو في أي زمان! فنجد دائما ان للشعر وللشعراء حضورا قويا ومهما في الأحداث التي تحصل على جميع المستويات وبمختلف المواضيع وذلك بالتعبير عنها بكلمات وصور ابداعية ترسمها وللحديث أكثر التقت مجلة زهرة السوسن بالأديبة والشاعرة نرجس عمران قالت في بداية حديثها يختلف تأثير الاحداث الجسام مقارنة بالإنسان العادي نظرا لكون الشَّاعر ابن البيئة التي يعيش فيها وابن الواقع وابن الحياة فهو يتأثر بمجرياتها قطعا لأنَّها تعنيه بتفاصيلها فهي حياته وظروفه ويومياته فمن الطبيعي جدا أن يتأثر الإنسان بمحيطه ،وذلك نظرا لكون الشَّاعر هو كتلة من المشاعر فإنَّ درجه تأثره تبلغ حدا يحرك فيه أصابع الإبداع حزنا، أو فرحا المهم أنه قادر على أن يترجم تأثره هذا بنص أدبيٍّ نثريٍّ أو عمودي أو حتى محكيّ ، أو غنائي وأحيانا يكون نصا بدويَّا ، هذا يتعلق بمقدار تأثره أولا وبنوعية الإلهام ثانيا وثالثا يتعلق الموضوع بثقافة الشَّاعر ذاته ،وهنا نجد الفرق بين تأثر الشَّاعر وبين تأثر العامة من النَّاس، فالنَّاس عندما تتأثر بموضوع معين نجدها تعبر عن مشاعرها بطرق التعبير المتاحة للجميع، وهي الحزن أو البكاء أو الصُّراخ أو الضَّحك أو الرقص أو غيرها .. من أساليب تعبير قد تكون خاصة بكلِّ فرد فالبعض يلجأ إلى تناول الطَّعام حين يحزن ،والبعض الأخر يلجأ الى الرِّياضة حين يغضب والبعض قد يلجأ إلى الوحدة والانعزال وغيرها وكلِّها تتعلق بتكوين الشَّخص النفسي والجسدي.

وتابعت في ذات السياق أما الشَّاعر فهو يعبر بقلمه عن مَشاعِره ومشاعر غيره ،فكلُّ ما ولج روحه من عواطف وخالجها من أحاسيس هو قادر بنعمة منَّ بها عليه الله عزَّ وجلّ وهي نعمة الشِّعر ،أن يجعل الأحاسيس والمشاعر نصا أدبيا جميلا يريح روحه عند كتابته ويريح أيضا أرواح كلِّ من شاركه في هذا الإحساس وكلّ من قرأ هذا النَّص ،وهذه حقيقة ًهي غايَّة ساميَّة من الشِّعر ،أن نلامس أرواح الأخرين فيرتاحون عند قراءة أحاسيسهم مسبوكة مسكوبة على الورق ولم يستطيعوا فعل ذلك بأنفسهم ، هذا الأمر جدا يسعدهم لكونهم وجدوا من عبر عنهم واستطاع إيصال خوالجهم للعلن ،فعلى سبيل المثال : (وردة جميلة تهب عليها الرٍّيح فتحركها ) ،هو أمر عادي جدا قد لا يحرك في بعض النَّاس أيَّ إحساس ، ولكن البعض الأخر قد يرى فيه جمالا فيسبح بحمد الله ويشكر خلقها ،و البعض مثلا كالرَّاسم سيعبر عن هذا المنظر وإحساسه به بلوحة رائعة يرسمها ويتفنن بها ،أما الشَّاعر فسيترجم أعجابه بهذا المشهد أبياتا شعريَّة ما قد تذكره الرائحة بعطر حبيبته،أو جمال الزَّهرة سيذكره بجمالها أو المشهد برمته سيعيده إلى موقف ما أو حادث ما ألخ وهنا أيَّا كان إحساسه هذا ستنتفض لديه بوادر الإبداع لتخلق نصا شعريَّا يعبر فيه عن درجة تأثره.

وأكدت عمران أن للشِّعر رسالة سامية على الشَّاعر أن يكون مستعدا وجاهزا لصوغها ،وإيصالها للجميع ،وأن يكون على أتم وجه وبكلِّ مصداقيِّة فيجب أن لا يكون حبُّه للحبيب فقط هذا الحبيب يجب أن يكون الوطن يتحدث عنه عن أمجاده عن تاريخه وعطاءاته ،ويتحدث عن الاوضاع فيه عن الظلم الذي تعرض أو يتعرض له هذا الوطن وأبناء هذا الوطن ،وخاصة حين تكون الأحداث جِساما ،والوقائع كبرى يجب أن ينتفض الشَّاعر بقلبه وعقله ،ليقف إلى جانب وطنه بسلاحه، وهو القلم ، ويمتشقه في ساحاته، وهي: المنابر والصُّحف وفي يومنا هذا أصبحت السُّوشال ميديا من ساحات القلم, و هي وسيلة ناجعة في إيصال الكلمة ونقل الشُّعور ووصف الحالة ،وما حدث بالأمس من فاجعة تعرض لها شبابنا وذويهم من غدر هو عمل خسيس بفعل جبَّان غدَّار ،تعرض لمحرماتنا بإساءة لاتغتفر فكما استنفر الرَّصاص في الوغى يستنفر القلم ليكون الشَّاعر جنبا الى جنب مع الجندي ،وربَّ كلمة جارحة، وربَّ كلمة نافذة، وربَّ كلمة تحث على النضال ،وربَّ كلمة تحث على الصَّبر ،وكلُّه واجب على أبناء الوطن كلن حسب استطاعته ،ويجب أن يتناول الشَّاعر كل موضوعات الحياة ويلقي الضَّوء عليها ، كأن يدعو للسَّلام ونبذ الحروب كأن يمدح بحسن الخصال وضرورة التَّحلي بالأخلاق الحميدة وغيرها الكثير من موضوعات يجب أن تتناولها رسالة الشَّاعر، والتي تساهم بشكل كبير في تطوير المجتمع والأفراد أحيانا كثيرة كضرورة التعلم ونبذ العصبية والصَّحة الجسدية، والأشعار الدينية والاهتمام بالنظافة وغيرها الكثير، والدليل ما زالت أشعار سليمان العيسى راسخة في ذاكرتنا منذ الطفولة وكم تعلمنا منها ؟!:..

وبينت أن تأثر الشَّاعر يعظم بعظمة الحدث وعمق الإحساس به فكيف إذا كان هذا الحدث متعلقا بالوطن ؟! وبأبناء الوطن وجند هذا الوطن ونساء ورجال هذا الوطن ،وهي كلُّها خطوط حمراء يسوء أيَّ سوري شريف أن يتم التعرض لها فكيف إذا كان شاعرا ؟! سيتدفق فيه إلهام الألم وتنبت على لسانه كلمات من الوجع ويستمد حرارة حروفه من حميَّة النبض ،أجل هنا يبدو الموضوع وكأنَّه شيء اضطراري ،أو غايَّة ملحّة تجعله يعطيها الأولوية ،لتنساب أشعاره بشتى المعاني ، تعزيز الحميّه والغيريّة وحبُّ الوطن والتنديد بأيّ وبكلّ سلوك مس محرامته بأذى إنهَّه العرض والعرض غالٍ نبذل له الغالي والنفيس، ونشهر أسلحتنا لحمايته ، وسلاحنا هو القلم ورصاصتنا هي الكلمة.

وأوضحت عمران قائلة: قد تجاوز ألمي كلَّ ألم فأنا لست شاعرة فقط ،أنا أمٌّ فقدت زوجها وأخوها وأبوها وأختها بسبب هذا المؤامرة اللعينة التي تعرض لها بلدي سورية لذلك أنا أكثر من غيري أعرف معنى الفقد، وتلسعني نيران الموت هكذا كارثة لا تستقبل أبدا ،هي فعل جبناء فرض علينا بفعل غادر وخائن رفضناه ونرفضه، ونحن نؤمن ونسلم بأنَّنا منذورين للوطن وأرواحنا وأرواح أبنائنا رخصية له ليبقى حرَّا أبيَّا كريما شامخا كما استلمناه من أجدادنا سنسلمه لأبنائنا ،وقع هذا الحدث على روحي كالصاعقة أحسست أنَّ جسدي كلُّه يبكي فالحادث مؤسف ،شباب بعمر الورد تحمموا وتعطروا وترتبوا وذهبوا ليتخرجوا بصحبة أهاليهم وذويهم لكن فرحتهم لم تكتمل لقد أقسموا اليمين وفي اللحظة ذاتها وفوا به .. فتخرجوا شهداء يا لحرقة القلب ؟! الأمهات والأهل والإخوة أرادوا التماس بعض الفرح فلم يجدوا الإالموت بأبشبع فعل غادر ،هذا الحدث ذكرني بما لا أنساه أبدا ذكرني بأخي الذي أسر أثناء قيامه بواجبه في حماية الوطن منذ سنوات بعد حصار دام طويلا أعاده الله لنا سالما معافى وبأقرب وقت هو وكلُّ أسير وإذا كان قد نال الشَّهادة فرحمة الله عليه .

وتابعت ... أحسست بالأسى والأسف والقهر .. الحقيقة كان مزيجا من مشاعر يدعو إلى الانفجار ،اضطررت إلى تخفيف ضغطه من خلال كتابته وفعلا كتبت عدة نصوص أولها ما نشرته (رحمة للشُّهداء وحبُّا لسورية )و لقد قلت كلمة فيما كتبته في نصي الأدبي النثري رحمة لأرواح ابطالنا العسكريين والمدنيين في الكلية الحربية بحمص ،قلت عبارة لايفهمها الخائن ولا الغدار (حتى الحرب في أوجها أخلاق ) ، فرحمة الله على شهداء سورية وشهداء الكلية الحربية ومنَّ علينا بالنصر العاجل والقريب يارب.

وذكرت عمران خلال حديثها : الحقيقة الشَّاعر هو كتلة مشاعر لكن بعض الأحداث قد تكون فوق طاقته ولا يمكنه استيعابه، أو لا يملك قدره على التحمل فهو إنسان أولا وأخيرا ،لذلك يشعر في مثل هذه الحالات بالعجز عن القيام بأيَّة ردة فعل، يشعر بالعجز أحيانا عن الكتابة، وكأن الحروف ضاعت منه وتخذله يمينه ، لكنني أراه عجزا مؤقتا لا يلبث أن ينهض أقوى ،ويستوعب الحدث ويدرك فداحته فيأتي بما لا يتخيل أنه قادر عليه أحيانا أنا أحس أنني لا أقوى على الكتابة ،وأن اللغة خذلتني والإلهام تبرأ مني ولكن بالمقابل أرى النتيجة بعد انقضاء الذهول ،رائعة جدا بمعنى مؤثرة وبليغة وأجدني أتساءل هل حقا أنا كتبت هذا الجمال كلَّه ؟! وبلغت هذا العمق ووصلت إلى هذا الحد من التعبير.

وختمت عمران بالقول: بدأت الكتابة الجديَّة للشعر مع بدايات الأزمة لأنني أحسست بمسؤلية تجاه بلدي وحقيقة يجب أن أنقلها للعالم من خلال متصفحي وعالمي الأزرق ،وشيئا فشيئا بدأت أحسُّ بالرَّاحة النفسيَّة بعد كل نص أكتبه وكأن الشِّعر كان لي علاجا ودواء وسيما وأن الأحداث تسارعت جدا والفقد كان كريما معي والفراق سخيَّا والموت لم يكن رحيما أبدا ،قد أتاني بسلسلة متواصلة ،وكأنه أحب دياري فنزل فيها أو كان يعاودها كل فترة وأخرى ليأخذ من الغوالي غاليا ،مابين أخٍ وزوج وأبٍّ وأختّ و... لذلك كانت أشعاري في أغلبها وطنيَّة للوطن والشُّهداء والسَّلام.

زهرة السوسن

مواضيع ذات صلة

لقاءات وحوارات

الشاعر "ديب النوح "يحاكي الواقع مترجما" الإنجيل" لقصائد نبطية

يستوحي الشعر النبطي اللهجة العامية، والأسلوب البسيط في سرد القصص، ونشر الحكمة وتوثيق سيرة الأحداث القديمة، ويشهد هذا الشعر حالياً إعادة إحياء الكتاب المقدس "الأنجيل "بنبطية جديدة تحاكي ما حدث في سورية خلال السنوات الأخيرة

أيام على النشر
أيام على النشر

لقاءات وحوارات

المبدعة ليلى رزوق تحاكي الطبيعة والحياة.. بمنحوتات ورسومات تترجم روحها بفن مطلق

الفنان يولد وينشأ في إطار إجتماعي معين له تذوقاته الخاصة، والحقيقة، أننا لا نستطيع عزل الفن عن البيئة، لأن كل منهما يؤثر بطريقته على الآخر، فالفنان شخص يمتاز بسرعة التقاطه وتفسيره لما التقطه،

أيام على النشر

لقاءات وحوارات

تحلق مابين النثر والرسم وتمزج بينهما بأسلوب مختلف سلمى صوفاناتي موهبة متوارثة

الجمع ما بين النثر وفن الرسم معادلة صعبة تحتاج إلى رؤيا إخراجية لأنها تجمع مابين متناقضين ، فالتحليل صفة بارزة عند الكاتب والتركيب صفة تميز الفنان، ولهذا فإن فن الكاريكاتير، يوظف الجمع بين المتناقضين بأسلوب ساخر "الأسلوب السهل الممتنع"

أيام على النشر

لقاءات وحوارات

ليلى يوسف فنانة بعمر الياسمين .. تبدأ برسم سكتشات سريالية وتكشف قريباً ستكون مادة تصويرية ضخمة بعمل فني مميّز في أوروبا

الطموح هو طريق النجاح، ولكن الإستمرار هو العربة التي تسير بها عليه ،والتحدي من الصفات الإيجابية في حياة الإنسان

أيام على النشر

لقاءات وحوارات

اليسار جعفر موهبة شابة واعدة في عالم الرسم

رغم صغر سنها وانطلاقاً من إصرارها على التعلم ورغبتها بتطوير مهارتها وموهبتها الفنية نجحت الشابة اليسار جعفر من صافيتا

أيام على النشر

لقاءات وحوارات

الابتزاز الإلكتروني جريمة يعاقب عليها القانون والمحامي نشأت ينصح الجيل الشاب باستغلال الإنترنت بما يفيد وعدم الانجرار وراء الاغراءات

الابتزاز الإلكتروني من أهم قضايا الشارع السوري فهو عملية تهديد ،وترهيب للضحية بنشر صور، أو مواد فيلمية ،أو تسريب معلومات سرية تخص الضحية، مقابل دفع مبالغ مالية أو استغلالها للقيام بأعمال غير مشروعة لصالح المبتزين

أيام على النشر

لقاءات وحوارات

دعد الأيوبي: "حياة خلف القضبان" من أهم البرامج التي تركت بصمة جميلة وكان لي الفخر أن أكرم السجناء مع إدارة السجن

تتمتع بأدوات ولغة عالية التأثير والبصمة مكنتها من إجادة الكثير من البرامج فاكسبتها إطلالة خاصة بها تبدو بوضوح عليها عندما تطل عبر أي قالب برامجي

أيام على النشر

لقاءات وحوارات

سفير السلام والنوايا الحسنة وسفير التنمية المستشار الدكتور ”خالد السلامي” في لقاء خاص لزهرة السوسن

سفير السلام والنوايا الحسنة وسفير التنمية ورئيس مجلس إدارة جمعية أهالي ذوي الإعاقة ورئيس مجلس ذوي الهمم والإعاقة الدولي في فرسان السلام المستشار الدكتور ”خالد السلامي”.

أيام على النشر

لقاءات وحوارات

مخاطر الإعلام الإلكتروني على المجتمع والحل الوحيد التوعية و"الدكتور الشعرواي" إعلام الإنترنت ينافس بقوة الوسائل الأخرى

الصحافة الإلكترونية وفي ظل التطور التكنولوجي للإعلام الرقمي وتحول الإعلام العالمي إلى ساحة رقمية لنقل الأخبار ،وتلقي المعلومات ،ولا سيما بعد أن تحولت وسائل التواصل الإجتماعي إلى مصدر أساسي للمعلومات عند شرائح المجتمع كافة

أيام على النشر

لقاءات وحوارات

عمليات التجميل عمل متقن ونجاح وتميز "الدكتور نورس صافي" من أشهر أطباء الجراحة التجميلية في سورية والخارج

تحبّ المرأة الاعتناء بنفسها وبجمالها، وأغلب تركيزها على إظهار معالم أنوثتها باستخدام شتى الطرق، إن المتأمل في مسيرة فن التجميل عبر السنوات الطويلة

أيام على النشر

لقاءات وحوارات

حلمها في الحياة ترك أثر لا يزول الإعلامية "مراد" خلقت النجاح بعزيمة وأصرار

النية الراسخة لتحقيق الأهداف والعزيمة والأصرار رغم حدوث المواقف الصعبة ،والغير متوقعة في بعض الأحيان قد تشكل جزء لا يتجزأ من الحياة

أيام على النشر

تابع أحدث التحديثات

احصل على نسختك الجديدة من المجلة
فقط قم باضافة البريد الالكتروني الخاص بك